FIOE: where is the moral conscience of the world regarding the brutal violations against the Rohingya Muslims?

6 september, 2017
ifadmin

FIOE: where is the moral conscience of the world regarding the brutal violations against the Rohingya Muslims?

Silently, the world is watching the disgraceful Rohingyas’ tragedy escalating. They have been stripped of their citizenship and civil rights, and constantly exposed to the most heinous genocide crimes, including killing, burning, rape and displacement. The random attacks perpetrated by Myanmar military and their allies of extremist Buddhist militias, have deliberately destroyed Muslim villages completely and burnt the dwellers alive. Over the past few days, ethnic cleansing massacres have been committed resulting in thousands of victims in addition to the displacement of tens of thousands of people, which reveals a systematized terror policy by the Myanmar Government against the world most persecuted minority.

In the face of these flagrant violations of basic human rights and international legal instruments, which amount to crimes against humanity, it is no longer convenient to merely condemn and issue statements of denunciation, as they have no real effect on a brutal regime that deprives victims from receiving any relief. Therefore, the Federation of Islamic Organisations in Europe calls upon the EU, concerned international bodies, Islamic institutions, and all international governments, especially the Arab and Islamic countries to take urgent procedures that commensurate with the magnitude of the disaster, and respond to the following:

– Rupture of diplomatic relations with the Government of Myanmar because of the ethnic cleansing policy against its Muslim citizens.

– Imposing international sanctions against Myanmar, embargo on the export of weapons and military equipment, and prosecuting the involved officials in such massacres.

– The Nobel Prize should be withdrawn from Aung San Suu Kyi, head of the Myanmar government, for refusing to officially acknowledge and condemn the crimes.

– Allowing immediate access for humanitarian assistance and providing safe haven for thousands of refugees facing harsh living conditions.

– Using all legal means to show support and solidarity with the Rohingya Muslims and promote their just cause.

Brussels, 5 September 2017
Federation of Islamic Organisations in Europe

بسم الله الرحمن الرحيم

بيان صحفي:
اتحاد المنظمات: هل مات ضمير العالم أمام الانتهاكات الوحشية بحق مسلمي الروهينجا‎؟

يتابع العالم في صمت مخجل مأساة مسلمي الروهينجا، منذ تجريدهم من جنسيتهم وحقوقهم المدنية، وتعرضهم المستمر لأبشع جرائم الإبادة الجماعية من قتل وحرق واغتصاب وتهجير، حيث تعمد الهجمات العشوائية لجيش ميانمار – والمليشيات البوذية المتطرفة المتحالفة معه – إلى تدمير قرى المسلمين بكاملها، وحرق سكانها أحياء داخل منازلهم، وارتكاب مذابح تطهير عرقي أوقعت آلاف الضحايا خلال الأيام القليلة الماضية، وأدت إلى تهجير عشرات الألاف، وهو إرهاب ممنهج على يد حكومة ميانمار ضد أشد الأقليات اضطهاداً على مستوى العالم.

وأمام تلك الانتهاكات الصارخة لأبسط حقوق الإنسان ومواثيق القانون الدولي، والتي ترقى لجرائم ضد الإنسانية، لم يعد يجدي تدبيج بيانات الشجب والاستنكار، إذ لا تأثير لها أمام نظام وحشي يمنع إغاثة الضحايا وتقديم العون لهم، وعليه فإن ”اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا” يهيب بالاتحاد الأوروبي والمؤسسات الدولية والإسلامية ذات الصلة، ودول العالم أجمع، وخاصة الدول العربية والإسلامية، لاتخاذ مواقف عاجلة تناسب حجم المأساة، مطالباً الجميع بما يلي:

– قطع العلاقات الدبلوماسية مع حكومة ميانمار لانتهاجها سياسة التطهير العرقي ضد مواطنيها المسلمين.

– فرض عقوبات دولية على ميانمار، وحظر تصدير الأسلحة لها، والسعي لملاحقة المتورطين من قادتها قضائياً.

– سحب جائرة نوبل من أونغ سان سو تشي رئيسة حكومة ميانمار بسبب رفضها الاعتراف بالجرائم وإدانتها.

– السماح بوصول المؤسسات الإغاثية، وتوفير ملاذ آمن لآلاف اللاجئين الذين يعيشون ظروفاً إنسانية قاسية.

– التحرك شعبياً عبر كافة السبل القانونية للتضامن مع مسلمي الروهينجا ودعمهم والتعريف بعدالة قضيتهم.

اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا
بروكسل في 5 سبتمبر 2017

Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com